نقيضين


حزن وفرح
حزن وفرح

يبدو ان الانسان لكى يكتب عليه ان يكون منغمسا فى امرين لا ثالث لهما;
حزن شديد
او فرح قاتل
فكلا الامرين يلحان عليك ان تمسك القلم وتبدأ فى رسم ما فى داخلك وتخرجه للملأ بكلمات عفوية تصيب تارة وتخيب تارة أخرى وفى احيان كثيرة تصيب وتشعل ورقتك شوقا وربما حزنا
انه القلم وما تكتبه على تلك الورقة هما السبيل الوحيد للبوح وللتنفيس عن كلا امرين لا ثالث لهما اما حزنا كبيرا او فرحا قاتلا …

Advertisements

التعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s