أمير عمري


    هُو ..

    شابُ عشريني ..

    مرتب ُ الهِندام مستقيم ..

    يعلو جبينه ابتسامةٌ معتدلة ..

    ذو بشرةٍ سمراءَ محمرة ..

    شاربٌ يُشرق أحيانا ويغرب ..

    جسدٌ نحيلُ ومتزن ..

    عينتان بِلونٍ بُنيٍ محروستين بحاجبين ..

    أنــــفٌ مستديرٌ جزئياً ..

    إذاً … ما الجديد؟!؟

    هو كالبشر لا أكتر ولا اقل ..

    بالتأكيد هذا لو رأيتموه لقلتم هكذا..

    أما عينايَ فتراه أعظم ..

    هو..

    ملاكٌ مُنزلٌ لبني بشر..

    جماله فاق الكونين وأكتر ..

    عيناه كبحر ٍ فيه أغرق ..

    وجنتاهُ سبحان الذي صور ..

    لم أجد له مثيلُ ولا أصدقْ..

    تهابه أسود الأرض وحُراس السماء …

    في الشدة والجدِ هو الحكيم الأعظم ..

    وفي حضرةِ محبو بته حنـونٌ وأكثر ..

    إن غضب لحظةٌ ثارت ثورة بالأرض ولم تهدأ ..

    وإن ابتسم علا الفرح على الكون وأشرق ..

    أما عن طيبة قلبه فحدِث ولا تحرج ..

    هو الأب الحنون ..والشقيق المصون ..

    الحبيب المجنـون ..والابن المأمون ..

    لعظمة قلبه ..وحكمة لسانه ..

    قلدته أمير عمري وزماني ..

    فهذا هو حقه على الأقل..

    أم أني ظالمةُ بالحكم يا بني بشر؟!؟

Advertisements

التعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s