مفاوضات الجبناء


“”إن لم تستح فافعل ما شئت “” يبدو أن تلك المقولة انطبقت على قيادتنا العرجاء  في رام الله  ,, فطالما وعلى الدوام عرجاء  فلا حول لها ولا قوة  فالرفض ممنوع في قاموسها  فكلمة ” نعم” هي الكلمة المفضلة عندها للرد على الكيانين الامريكى والاسرائيلى على  حد سواء  …

ومن مسلسل خذلانها لشعبها خرجت علينا في الأيام الماضية   بموافقتها على “المفاوضات المباشرة ” التي لا أرى فيها اى شيء من المصلحة الوطنية  فهي مثل در الرماد في العيون  وسلاحا للمماطلة في يد  الكيان الاسرائيلى  ,,,

مفاوضات بدأت من أوسلو إلى كامب ديفيد إلى  انابوليس نهاية بمفاوضات واشنطن برعاية أمريكية وإشراف عربي حقير وضعيف ..

مفاوضات ومفاوضات ولا شيء على الأرض وساستنا لا يتعلمون أو لا يريدون أن يتعلموا  لأنهم  اقل من أن يتعلموا ..

خرجت علينا قيادتنا العرجاء بمفاوضات مباشرة في واشنطن   وموقفنا تحت الصفر بمائة مرة ,, وذلك لعدة أمور  :

*مصالحة لم ترى النور فكل من فتح وحماس مصرة على  موقفها الوطني المزيف .

* الاستيطان “السرطان الأكبر” مستمر في الزحف على ما تبقى من فلسطين.

*معابر مغلقة وقتل بطيء لمليون ونصف المليون في غزة.

هذه بعضا من الأمور الكثيرة والعديدة التي توضح مدى  ضعف ساستنا في مفاوضات مباشرة هزلية محكوم عليها منذ المهد بالفشل …!!

مفاوضات ولا شيء ذو قوة في حقيبة ساستنا !! فهل تعتقدون بان حالنا سوف يؤول للأفضل ؟!!

رحماك ربى من لفلسطين غيرك……؟!

 

Advertisements

التعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s