زيتونة وبندقية


زيتونة وبندقية 

هو ما تبقى في القضية 

بندقية نقف بها أمام الغازي 

لنصد بها شره الدامي 

بندقية ولدتُ  يوم أن ضاعت البهية 

بندقية أطلق عليها عبثية 

لأنها لا تترك اى  أذية 

ورضوا واستكانوا لمفاوضات هزلية  

مفاوضات لم تُرجع أرضا 

ولم ترجُع قدسا ولا مسرى 

ولا أنسى تلك الزيتونة التي نحملها عند كل مفاوضات جهنمية 

******

وآخرون تمسكوا بالبندقية 

وبالطبع ليس لروح القضية 

ولكن من أجل مصالحهم الدنيوية 

فالبندقية هي التي أضفت عليهم صفتهم الشرعية 

فالبندقية لم تصبح بندقية 

فلقد تحولت لمجرد علبة طفولية 

زيتونة وبندقية 

هي ما تبقى في القضية 

ولا اعرف ما الذي تبقى لتلك القضية 

سوى وعود ووعيد وتنديدات نصف قوية 

من أناسُ لم يعرفوا ما هي القضية 

اناسُ نسوا أو تناسوا كيف تكون الرجولية  

فعذرا ايتها البهية  فالقضية لم تصبح قضية 

بل أصبحت شبه منسية 

زيتونة وبندقية هي كل ما تبقى لدينا في تلك القضية

نسيم العديني 

Advertisements

التعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s