فى يوم الحب


في يوم الحب اهديكٍ سلامى, اشواقى, قلبي, وورودى

فى يوم الحب أجدد لك ٍ عهدى ووعدى بأنى سوف أبقى المحب المتيم بكٍ

فى يوم الحب أدعو الخالق ان يجمعنا, قلبين بقلب واحد, بحلم واحد, بأمل واحد

فى يوم الحب أردت القول بأني احبكٍ اليوم وغدا وبعد غدا والى الأبد …

في يوم الحب حبى لكٍ  ازداد و نضج و تمكن من قلبى وكيانى ,,

فى يوم الحب اهديكٍ احساسى ,عنفوانى, جنونى, قلبى ,بل كل حياتى ,,

فى يوم الحب سيدتى ملكتكٍ قلبى ووضعتك مليكة على عرش قلبى  ,,

فى يوم الحب أحبكٍ,,, فى غير يوم الحب أحبكٍ ,,,,واحبكٍ, يا حبيبتى

محبكٍ,, 

Advertisements

One thought on “فى يوم الحب

  1. ماذا عن عيد الحب …. يوم الفـالنتاين ؟

    Valentine
    عيد الحب ….يوم الفـالنتاين …
    أهنئكم بمناسبة عيد الحب
    فالناس يحتفلون به ويتبادلون التهاني.. إنه احتفال بالحب، بالرومانسية، بالصدق، إنه يوم فـالنتاين الذى ترفرف معه القلوب فى حدائق البهجة والسرور..
    .
    .
    آه أعتذر ….
    .
    .
    أخذنى الكلام وكدت أنسى بأننا مسلمون.
    يامسلم … لا تنس أنك مسلم.
    لمن عيد الحب .. إنه عيد فالنتاين … هل تقبل أن تحتفل به بعد أن تعلم أن عيد الحب ما هو إلا احتفال ديني خالص تخليداً لذكرى إحدى الشخصيات النصرانية..

    احذر … فهو ليس لنا .
    احذر … أن تكون مثلهم …

    وتذكر أن العالم أجمع ونحن منهم يشاهد ما يحدث لإخواننا فى فلسطين، وما تمكنوا من ذلك إلا بعد أن نجحوا فى تغييب عقولنا وشغل شبابنا بالعري والاختلاط والعشق والمخدرات..
    فهل تحب أن يؤتى الاسلام من قبلك..

    احذر أن تقدم مثل هذه الامور على دينك…

    فما تجرأ علينا حثالة الشعوب إلا بعد اتباعنا الأعمى لضلالاتهم … ونسياننا لأولويات ديننا .
    قال الله تعالى{ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم} سورة الحديد 27. هل تريد أن تتبع بدعهم وأعيادهم …
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( من تشبه بقوم فهو منهم )أخرجه أبو داود وصححه الألبانى
    وعيد الحب هذا قد انتشر فى البلاد الإسلامية وعلا صيته بين أوساط الشباب عامة والمراهقين منهم خاصة (ذكوراً وإناثاً)، فهو عيد يدعو ظاهراً إلى المحبة والتواد والإخاء، وباطناً يدعو إلى الرذيلة والانسلاخ من الفضيلة، وإخراج الفتاة من عفتها وطهارتها وحيائها إلى مستنقع من المعاصى والبعد عن الله سبحانه وتعالى، والتخلى عن مبادىء الإسلام الفاضلة، ويشجع على اختلاط الفتيان بالفتيات بل يدعو إلى أبعد من ذلك ….

    قصة عيد الحب وأصله

    ترجع قصة هذا العيد إلى عصر الامبراطورية الرومانية الوثنية فى عهد الإمبراطور كلايديس الثاني، الذي حرم الزواج على الجنود حتى لا يشغلهم عن خوض الحروب، لكن القديس (فالنتاين) تصدى لهذا الحكم، وكان يقيم عقود الزواج سراً، ولكن سرعان ما افتضح أمره وحكم عليه بالإعدام، وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان، وكان هذا سراً حيث يحرم على القساوسة والرهبان في شريعة النصارى الزواج وتكوين العلاقات العاطفية، وإنما شفع له لدى النصارى ثباته على النصرانية حيث عرض عليه الإمبراطور أن يعفو عنه على أن يترك النصرانية ليعبد آلهة الرومان ويكون لديه من المقربين، إلا أن (فالنتاين) رفض هذا العرض وآثر النصرانية فنفذ فيه حكم الإعدام يوم 14 فبراير عام 270 ميلادي، ومن يومها أطلق عليه لقب “قديس”.
    وبعد سنين عندما انتشرت النصرانية في أوروبا وأصبح لها السيادة جعل البابا من يوم وفاة القديس فالنتاين 14 فبرايرعيداً للحب اسمه عيد القديس (فالنتاين) إحياء لذكراه؛ لأنه فدى النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين، فمن هو البابا؟ هو الحبر الأعظم خليفة القديس بطرس، فانظروا إلى هذا الحبر الأعظم كيف شرع لهم الاحتفال بهذا العيد المبتدع فى دينهم. ألا يذكرنا هذا بقوله تعالى (اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله )التوبة31 ،، وتشير الاحصائيات إلى أن عيد الحب هو ثانى مناسبة بعد عيد الكريسماس عند النصارى .
    وأصبح من طقوس ذلك اليوم تبادل الورود الحمراء وارتداء الملابس ذات اللون الأحمر الذى يرمز عندهم إلى مسلك منحرف محدد له صلته بالفحش وكذلك الكتابة على البطاقات بعبارات الغرام والهيام بين الشباب والفتيات وبطاقات بها صور (كيوبيد)الممثل بطفل له جناحان يحمل قوساً ونشاباً، وهو إله الحب لدى الرومان كانوا يعبدونه من دون الله!!

    أخى فى الله .. أختى فى الله

    كيف نرضى عن ذلك ونشجعه لمجرد أنه يوافق هوانا وشهواتنا
    هل رأيت كل هذه المخالفات ..فالعيد مناسبة دينية نصرانية، واسمه على اسم قديس، ويدعو إلى الانحلال الأخلاقى، وهذا الكيوبيد هو اله الحب عند الرومان، واللون الاحمر وما يدل عليه… فهل أنتم منتهون ؟؟
    قال تعالى (ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله، والذين ءامنوا أشد حباً لله …)البقرة 165

    أخى المسلم .. من احتفل بعيد الحب من شباب المسلمين وكان قصده تحصيل بعض الشهوات أو إقامة علاقات مع امرأة لاتحل له، فقد قصد كبيرة من كبائر الذنوب واتخذ شعيرة من شعائر الكفار لتقوية تلك العلاقة المحرمة.
    والذى أظنه بك بما عندك من فطرة حب الدين وتوحيد رب العالمين أنك لوعلمت الخلفية الدينية لهذا الاحتفال وما فيه من رموز الابتداع والشرك بالله لأدركت فداحة خطئك ومدى نظرتنا السطحية للأمور.

    فتوى الشيخ العثيمين

    العلامة الجليل والفقيه الكبير الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ حينما سئل عن الاحتفال بما يسمى (عيد الحب) والمشاركة فيه، أجاب رحمه الله:
    الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه:
    الأول: أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة.
    الثاني: أنه يدعو الى العشق والغرام.
    الثالث: أنه يدعو الى اشتغال القلب بمثل هذه الامور التافهة المخالفة لهدي السلف الصالح رضي الله عنهم.
    فلا يحل أن يُحْدَث في هذا اليوم شيء من شعائر العيد، سواء كان في المآكل أو المشارب أو الملابس أو التهادي أو غير ذلك.
    وعلى المسلم ان يكون عزيزاً بدينه، وان لا يكون إمعة يتبع كل ناعق.
    أسأل الله تعالى أن يعيذ المسلمين من كل الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يتولانا بتوليه وتوفيقه.
    انتهى كلام الشيخ محررا بيده.

    شبهات

    كثير ممن يحتفلون بهذا العيد من المسلمين لا يؤمنون بالأساطير والخرافات المنسوجة حوله سواء ما كان منها عند الرومان أو ما كان عند النصارى، وأكثر من يحتفلون به من المسلمين لا يعلمون عن هذه الأساطير شيئا،
    وإنما دفعهم إلى هذا الاحتفال تقليد غيرهم أو شهوة ينالونها من جراء ذلك.
    وقد يقول بعض من يحتفل به من المسلمين: إن الإسلام دعا إلى المحبة والسلام، وعيد الحب مناسبة لنشر المحبة بين المسلمين فما المانع من الاحتفال به؟!
    ثم قد يقول قائل: أنتم هكذا تحرمون الحب، ونحن في هذا اليوم إنما نعبر عن مشاعرنا وعواطفنا وما المحذور في ذلك؟!

    وللإجابة نقول :

    أولاً: أن الأعياد في الإسلام عبادات تقرب إلى الله تعالى وهي من الشعائر الدينية العظيمة، وليس في الإسلام ما يطلق عليه عيد إلا عيد الجمعة وعيد الفطر وعيد الأضحى. والعبادات توقيفية، فليس لأحد من الناس أن يضع عيداً لم
    يشرعه الله تعالى ولا رسوله صلى الله عليه وسلم. وبناءاً عليه فإن الاحتفال بعيد الحب أو بغيره من الأعياد المحدثة يعتبر ابتداعاً في الدين وزيادةً في الشريعة.
    ثانياً : من الخطأ الخلط بين ظاهر مسمى اليوم وحقيقة ما يريدون من ورائه؛ فالحب المقصود في هذا اليوم هو العشق والهيام واتخاذ الأخدان والمعروف عنه أنه يوم الإباحية والجنس عندهم بلا قيود أو حدود . . . .
    وهؤلاء لا يتحدثون عن الحب الطاهر بين الرجل وزوجته والمرأة وزوجها. ثم إن التعبير عن المشاعر والعواطف لا يسَوِّغ للمسلم إحداث يوم يعظمه ويخصه من تلقاء نفسه بذلك، ويسميه عيداً أو يجعله كالعيد، إذ الأعياد من خصائص الأديان. فكيف وهو من أعياد الكفار؟!
    ثالثاً: لا يوجد دين يحث أبناءه على التحابب والمودة والتآلف كدين الإسلام، وهذا في كل وقت وحين لا في يوم بعينه بل حث على إظهار العاطفة والحب في كل وقت كما قال عليه الصلاة والسلام:(إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه) أبو داود 5124، والترمذي 2392، وهو صحيح
    وقال: (والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا أَوَلاَ أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم، أفشوا السلام بينكم) مسلم 54.
    بل إن المسلم تمتد عاطفته لتشمل حتى الجمادات فهذا جبل أحد يقول عنه عليه الصلاة والسلام:(هذا أحد جبل يحبنا ونحبه) البخاري2889، ومسلم1365.

    الحب الحقيقى

    اعلم أخى… اعلمى أختاه أن الحب أكبر مما يحجمه البعض أو يصوره لذا سأقول لكما احتفلا بالحب فى كل يوم وكل ساعة، واستقبلا الحياة بحب لتكونا سعداء . فلنحب أهلنا وإخواننا وزوجاتنا وأبناءنا والمسلمين والمسلمات كافة .. ولنعلم أن الحب عطاءٌ، ولاءٌ، أخوةٌ، تقدم, نجاح لا كما تصوره الفضائيات علاقات محرمة بين الجنسين .. فلنبذل هذا الحب لهذا الدين ولأهله، ولنتذكر حديث الحبيب صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى) رواه مسلم.. هذا هو قمة الحب فكونا بين هؤلاء المسلمين واجعلا لهم الولاء والحب ..

التعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s