معركة الامة


 

إنها لعبة مثل اى لعبة تلعب فى هذا العالم فيها الرابح وفيها الخاسر وفى النهاية تبقى الروح الرياضية وتقبل الهزيمة بكل سرور , وتهنئة الفائز بفوزه , اعتقد إنكم عرفتم عن ماذا أتكلم , نعم إنها الساحرة المستديرة الساحرة التى انقلب سحرها على دولتين عربيتين (مصر والجزائر).

فى الفترة الأخيرة شهد العالم عامة والعالم العربى والاسلامى خاصة معركة تاريخية مصيرية وقضية من قضايا الأمة المعاصرة قضية من القضايا التى تؤرق وتشغل بال الساسة والحكام العرب أهم من القضية الفلسطينية بكثير لأنها مساس بكرامة المواطن المصرى والجزائري . (أين كرامتكم التى تتكلمون عنها إنها مستباحة من تاريخ احتلال فلسطين) .

لا اعرف هل أضحك أم أبكى أم أمشى فى الشارع اكلم نفسي , نعم إنها مهزلة العصر وهل عندنا القليل من المهازل لكى نضيف عليها هذه المهزلة والحرب الإعلامية التى شنت بسبب مباراة كرة قدم بين دولتين عربيتين ,نعم لا اعرف هل أبكى أم اضحك أم ماذا افعل حينما نرى ان وسائل الإعلام المصرية والجزائرية منها المقروء والمسموع جندت كلها لتعرية كل منهما للأخر وهل نحن بحاجة الى تعرية أكثر مما نحن فيه من المهانة والعار.

نرى بان كل وسائل الإعلام المصرية والجزائرية جندت للمعركة التاريخية بينهم , بينما لم نجد تلك الوسائل تجند لفضح ما يجرى ويحدث فى قطاع غزة والحرب عليها .

تمر علينا الكثير من الذكريات والأشياء المهمة التى تهم عالمنا العربي والاسلامى ولكن لا تعير لها وسائل الإعلام العربية اى جانب من الجوانب, بينما السباب والشتائم والفتنة نعير لها بالنا ونهتم بها .

اعتقد بان الطرفين المصرى والجزائرى بالغ تمام المبالغة فى تضخيم الأمر وما حدث فى السودان ومهما كانت الاعتداءات سواء على الطرف هذا او ذاك فهذا لا يعطيهم العذر والحجة لما قاموا به وما يقومون به حاليا من الحروب الإعلامية بينهم لدرجة انها وصلت للجانب السياسي والدبلوماسي بين البلد ين .

كيف ستكون صورتنا فى العالم الغربي والاوروبى حينما يروننا نفعل مثل تلك الأفاعيل .,

لم نرى تلك الهبة الإعلامية المصرية والجزائرية على ما يحدث فى الأقصى والقدس من اعتداءات إسرائيلية , اعتقد بان الكيان الصهيوني اطمئن تمام الاطمئنان بأن هذه الأمة العربية تافهة ولاترقى بأن تعمل لها حساب .

نعم إنها تافهة حينما تهتم بصغائر الأمور ونضع على الهامش ما هو أهم وأعظم .

اعتقد بأننا وصلنا لمرحلة الانحطاط الشديد والتخلف الكبير لما يجرى فى الجزائر ومصر من تلك المعركة المصيرية التي وبالصورة الحالية استطيع أن أقول أنها أهم من القضية الفلسطينية ( متخلفين فعلا) .

أين العقلاء؟ أين النخوة ؟ أين التسامح ؟أين العروبة ؟أين الإسلام ؟ من كل هذا ?

Advertisements

التعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s